أرشيف

Posts Tagged ‘الأقراص الضوئية’

كيف تحفظ صورك الرقمية Storing Your Digital Images

غالبا ما يفقد الأشخاص الذين يعتمدون على الصور الرقمية صورهم ، وذلك نتيجة لعدة أسباب أهمها انهيار القرص الصلب أو ما يدعى بالهارد ديسك Hard disks driver ، وهي الأداة التي يعتمد جهاز الكمبيوتر عليها في تخزين المعلومات والبرامج.

تختلف الصور الرقمية عن الصور العادية بعدم وجود نيجاتيف ، فوجود شريحة النيجاتيف يعطي الضمان بحفظ الصور لمدد طويلة ، ولكن مع التصوير الرقمي وبسبب عدم وجود سلبية للفيلم يجب اللجوء لعدد من الطرق لحفظ الصور كي يمكن العودة إليها واستخدامها ، وأحد أهم عيوب التصوير الرقمي هو القصور النسبي في طرق حفظ الصور الرقمية  لفترة زمنية طويلة .

وعلى الرغم من أن  الصور الرقمية مصممة للتداول و النسخ  بدون أن تفقد أي جزء من المعلومات كما يحدث في التعامل مع المعلومات التناظرية ، إلا أن هذه الصور قد تتعرض للتلف بسبب خطأ في عملية النسخ أو في عملية الضغط وخاصة بالنسبة للصور من نوع JPG  ، مما يعني ضرورة وجود أكثر من نسخة من الصور حتى لا تفقد تلك الصور .

لم أذكر كل طرق وأساليب التخزين في هذا البحث بل سوف أتطرق فقط لطرق التخزين الشائعة والمتداولة بين عامة الناس  .

Magnetic Storage – Hard disks

تخزين البيانات عن طريق الأجهزة التخزين المغناطيسية  Magnetic storage devices مثل الأسطوانة الصلبة أو Hard disks الموجودة في كافة أجهزة الكمبيوتر ، وتعتبر الاسطوانات الصلبة من وسائط التخزين الرخيصة والتي تتميز بسهولة وسرعة تداول ومعالجة البيانات ، وتتطور الاسطوانات الصلبة بسرعة وتزيد قدرتها التخزينية والتي تقدر بالجيجا بيات Gigabyte بشكل مستمر، هذا التطور يترافق مع انخفاض كبير في الأسعار وزيادة في سرعة قراءة وكتابة البيانات.

كمثال على قدرة تخزين الاسطوانة الصلبة للصور يمكن لاسطوانة صلبة بسعة 200 Gigabyte  غيغا بايت أن تستوعب 700000 صورة من نسق JPEG و بكثافة نقطية تبلغ 6 ميغا بيكسل Megapixel أو 23000 صورة من نسق RAW الغير مضغوط لنفس الكثافة النقطية السابقة .

تتوفر الاسطوانات الصلبة في الأسواق بأسعار رخيصة نسبيا فسعر الاسطوانة سعة 1 TB تيرا بايت أي 1000GB  قياس “3.5 IDE 7200rpm يقارب  80دولار أمريكي .

كما يمكن شراء عدد من الاسطوانات الصلبة ووصلها لجهاز الكمبيوتر ووضعها في داخل العلبة المخصصة لجهاز الكمبيوتر بشكل داخلي .

يمكن شراء وحدات تخزين خارجية Hard disks توصل للكمبيوتر بأكثر من طريقة تختلف فيما بينها بسرعة نقل البيانات مثل:

Connections USB 2.0 (Hi-speed)

FireWire IEEE1394

الاسطوانة الصلبة الهارد ديسك من الداخل

نصائح حول الاسطوانات الصلبة واستخدامها في حفظ الصور

  • مع أنه من غير الممكن الاستغناء في الوقت الحالي عن الاسطوانات الصلبة في تخزين البيانات ـ إلا أنها تعتبر من أجهزة التخزين الغير مستقرة بشكل كامل لأسباب عدة كالفيروسات أو تلف الأسطوانة الصلبة لأسباب عدة مثل تبخر البيانات والصور بسبب الانقطاع المفاجئ في التيار الكهربائي أو تعرض الاسطوانة للتلف الكامل بسبب الإجهاد الميكانيكي أو الحراري  ، أو تعرض الجهاز للاهتزاز أثناء عمل الاسطوانة .
  • مشكلة الحرارة المنبعثة من الاسطوانة الصلبة والتي تتسبب بالبطء الكبير لا بل بتوقف الجهاز عن العمل في بعض الأحيان  .
  • في الأسواق لوحات أم لجهاز الكمبيوتر  Motherboard تمكن المستخدم من وصل أكثر من ثماني اسطوانات صلبة بشكل داخلي ضمن صندوق الكمبيوتر، لتوفير هذه القدرة التخزينية العالية لابد من إعداد جهاز الكمبيوتر بطريقة جيدة  لتلافى المشكلات الناتجة عن الحرارة العالية وضعف الطاقة الكهربائية ، إذ يجب توفر صندوق مناسب يتسع لكل هذه الاسطوانات ، إضافة لتزويد الصندوق بمصدر طاقة جيد وذو قدرة عالية ، كما يجب تزويد الصندوق بالمراوح والمبردات لتخفيض درجة الحرارة الناتجة عن العدد الكبير من الاسطوانات الصلبة .

عدد من الإسطوانات الصلبة

  • كما أن هنالك تقنية خاصة بالنسخ الاحتياطي تتوفر في بعض أجهزة الكمبيوتر و بعض الاسطوانات الصلبة الخارجية  تدعى RAID ، تعمل هذه الطريقة على نسخ صورة مطابقة للبيانات الموجودة على الاسطوانة الصلبة على اسطوانة صلبة أخرى بطريقة آلية ومن دون استخدام أي أمر وذلك بعد إعداد الجهاز ليقوم في هذه العملية في أثناء تنصيب وإعداد برامج تشغيل الجهاز ، توفر هذه الطريقة وسيلة أمنة لاستقرار البيانات والصور على جهاز الكمبيوتر في حال انهيار الاسطوانة الصلبة الرئيسية لتقوم الأخرى بالحلول محلها ريثما يتم استبدال الأسطوانة التالفة .
  • يجب حفظ الصور على قطاع منفصل  Dedicated partition من الاسطوانة الصلبة ، أو في حال كنت تمتلك أكثر من اسطوانة صلبة فيجب أن تحفظ الصور على اسطوانة صلبة مختلفة عن تلك التي يقلع منها جهاز الكمبيوتر وتحتوي على نظام التشغيل .

مثال على الأغلب يكون القرص المسمىC هو القرص الذي يحتوي على نظام التشغيل software-Operating system وعلى البرامج ، فيجب أن تحفظ الصور على الأسطوانة المسماةD:\ أو E:\أو F:\ ذلك تفاديا لانهيار النظام مما يتسبب بضياع الصور بشكل نهائي وخاصة في حال عدم وجود نسخ احتياطية من الصور في مكان أخر.


الاسطوانة الصلبة الخارجية


  • في حال وجود أرشيف كبير من الصور فيفضل كإجراء احترازي و ضعها على جهاز كمبيوتر أمن وغير متصل بشبكة الانترنت تجنبا لأخطار الهاكرز والفيروسات .
  • لرفع القدرة التخزينية ونظرا لمحدودية معظم أجهزة الكمبيوتر على وصل مزيد من الاسطوانات الصلبة الداخلية  وخاصة أجهزة الكمبيوتر المحمول التي شاع استخدامها بشكل كبير ، يمكن وصل عدة اسطوانات صلبة توضع في علبة خارجية منفصلة متحركة Portable housings متوسطة الثمن ، توصل لجهاز الكمبيوتر عبر المنافذ المختلفة مثلUSB 2.0 (Hi-speed) ،FireWire IEEE1394 .
  • توجد تقنية تسمح بوصل الاسطوانة الصلبة مباشرة للشبكة المنزلية عبر منفذ LAN  والوصول له من خلال عدة أجهزة متصلة بالشبكة المنزلية
  • يفضل شراء صندوق خارجي  للاسطوانات الصلبة وخاصة تلك المصنعة من الألمنيوم و المزودة بمروح داخلية تساعد على تبريد الاسطوانة ، لتفادي البطء في التشغيل أثناء ارتفاع الحرارة
  • الاسطوانات الصلبة المنفصلة المخصصة لحفظ الصور بدون الاستعانة بجهاز الكمبيوتر ،ذلك عن طريق وصل الكاميرا إليها بشكل مباشر أو بواسطة تفريغ الصور مباشرة من بطاقات الذاكرة جيدة جدا لحفظ الصور، وهي أمنه على الأغلب بسبب عدم وجود اتصال مباشر بينها وبين شبكة الانترنت ، مما يقلل من فرص إصابتها بالفيروسات ، لكن هذه الاسطوانات أبطأ من تلك التي تركب في داخل الجهاز، وغالبا ما تزود هذه الأجهزة بمصدر طاقة منفصل عنها في ما عدا البعض منها ذو القياس الصغير والذي يستمد الطاقة من جهاز الكمبيوتر عبر وصلة الجهاز  .

Optical Storage – CDs and DVDs

وسائط – أقراص التخزين الضوئية/البصرية Optical Storage Media *المصنعة من مادة البوليمار Polymerمثل أقراص CDs،DVDs ، تحفظ بيانات تلك الأقراص الرقمية من رقمين 1-0  كوحدة البت  Bits على سطح قاسي من مادة البوليمار .

تطبع البيانات في المصانع وذلك للأقراص المعدة للاستخدامات التجارية أو التي يطلب منها أعداد كبيرة .

أما الأقراص  المخصصة للاستخدام الشخصي فيتم تسجيل البيانات عليها عن طريق الحرق فوق طبقة موجودة على الجانب الأخر من قرص البوليمار تغطيها طبقة عاكسة ( مرآة ) مهمتها عكس شعاع الليزر القادم عبر السطح السفلي للقرص لتتم عملية قراءة تلك البيانات ، ويتم الحرق أو تسجيل البيانات باستخدام جهاز منزلي زهيد الثمن غالبا ما تزود به أجهزة الكمبيوتر.

يوجد عدة أنواع من أقراص التخزين الضوئية و هي :

CD القرص المدمج

الأقراص الضوئية المدمجة القابلة للكتابة وهي على الأغلب بسعة 650- 700 ميغابايت MB ، وتعتبر الأقراص المدمجة أحد ارخص وأهم وسائل حفظ وتخزين الصور والمعلومات ، ويمكن لقرص مدمج واحد أن يتسع ل  250 صورة من نسق JPEG و بكثافة نقطية تبلغ 6 ميغا بيكسل megapixel أو 80 صورة من نسق  RAW الغير مضغوط لنفس الكثافة النقطية السابقة ، وقد بدأ استخدام هذا النوع من الأقراص في الاضمحلال بسبب السعة الصغيرة للقرص ..

DVD  القرص المدمج

الأقراص الضوئية DVDs وتصل سعة القرص أحادي الطبقة إلى4.7 GB، أي بما يعادل سعة ستة أقراص CDs مدمجة، هنالك عدة أنواع من أقراصDVDs  مثل DVD-R ،  DVD+R، DVD-RW، ومثل أقراصCDs  توجد أنواع قابلة لإعادة لكتابة البيانات والصور عليها ومسحها وإعادة الكتابة مرات عديدة DVD+RW .

في السابق لم تكن الأجهزة المختلفة قادرة على قراءة مختلف أنواع الأقراص أما في الوقت الحالي فغالبية الأجهزة الحديثة تتمكن من قراءة معظم الأنواع .

يوصى باعتماد الأقراص من نوع +RWأو –RW لحفظ وأرشفة  الصور لمدد زمنية طويلة .

كما أن هنالك نوعا أخر في الأسواق من هذه الأقراص مزدوج الطبقة   Double layer DVD s تصل سعته إلى GB  8.5 ،  و يجب الانتباه إلى أن بعض الأجهزة أو سواقات الأقراص المدمجة غير متوافقة مع هذا النوع من الأقراص .

Blu-ray القرص المدمج

قرص Blu-ray Burner  وهو نوع حديث من أنواع أجهزة التخزين والكتابة على الأقراص المدمجة من نوع Blu-ray Disc وسعة القرص الواحد 25GB  وذلك للطبقة الواحدة و GB50  للطبقتين من البيانات أو الصور ، ويصنف هذا النوع من مع الأقراص المدمجة ، فجهاز  Blu-ray قادر على قراءة الأقراص المدمجة من نوع CD-DVD ، و يعتبر هذا النوع من الأقراص من أفضل الوسائل المستخدمة في حفظ البيانات و أكثرها مرونة  في الوقت الحالي نظرا للسعة الكبيرة التي يتميز بها القرص والتي تتيح تخزين أكبر كمية من الصور على قرص واحد وفي مرة واحدة ، وهو ممتاز جدا لتخزين أفلام الفيديو عالي الجودة أو فائق الوضوح .

Blu ray

ملاحظات حول حرق الأقراص الضوئية

Burning Tips

توجد أكثر من طريقة لتسجيل أو حرق البيانات على الأقراص الضوئية :

Multi-session

يمكن تسجيل الصور على عدة مراحل بحيث يمكن تسجيل الصور الملتقطة اليوم والتي تبلغ 200 MB على جزء من قرص ومن ثم العودة لتسجيل الصور الملتقطة بعد غد300 MB على جزء أخر وهكذا ، حتى يمتلئ القرص ب700 MB  من البيانات والصور ، وهذه الطريقة في تسجيل البيانات قد لا تكون أمنه في بعض الظروف وخاصة حين يتم تسجيل البيانات على أكثر من جهاز CD-writerوباستخدام برامج تسجيل مختلفة  Burning software، مما قد يتسبب بفقدان الصور أو البيانات التي تم تسجيلها في الجلسات السابقة .

Close” the disk

كما انه من الممكن تسجيل كل القرص بكامل سعته في جلسة واحدة وإنهاء عملية التسجيل بحيث يستحيل التسجيل في جلسة أخرى ، أو إمكانية إضافة أي بيانات أخرى .

في هذه الطريقة يمكن تجنب الكثير من أخطاء حرق أو تسجيل الأقراص الضوئية الشائعة جدا وخصوصا إذا كنت تعمل على برنامج أو تطبيق أخر أثناء عمليه حرق الأقراص ، الأخطاء قد لا تظهر أثناء الفحص السريع للقرص وقد تكون في بعض الملفات التي تصعب قراءتها مما يؤدي لفقدانها .

التأكد من صحة التسجيل

في بعض الأوقات لا تتم عملية التسجيل بنجاح كامل وقد تكون هنالك ملفات معطوبة أو لم تسجل بدقة  وذلك لأسباب عدة قد تعود لتلف في القرص المدمج أو قيام المستخدم أو جهاز الكمبيوتر بعملية تعارض عملية التسجيل ، مما يتسبب بصعوبة بالغة أو عدم إمكانية قراءة القرص بشكل كامل .

  • يجب التأكد من أن تسجيل القرص قد تم بنجاح وذلك من خلال تفعيل ميزة Verification ،والتي من المفترض احتواء برنامج تسجيل الأقراص عليها .
  • هذه الميزة تتطلب وقتا طويلا ومزيدا من الصبر وخاصة مع أقراص DVD  ، ذلك أن البرنامج يقوم بالتأكد من خلال مقارنة البيانات على الاسطوانة الصلبة مع تلك التي على CD/DVD.

سرعة تسجيل البيانات

تقاس سرعة تسجيل البيانات على لأقرص لمدمجة CD ب “X”  وتبلغ “X”  الواحدة القياسية  150  KBمن البيانات في الثانية الواحدة ويرمز لها ب X ، أما مع أقراص DVD  فان سرعة X   تساوي 1,385 KB/s  ، فسرعة التسجيل على DVD-writer أبطأ من مثيلتها على لأقراص المدمجة CD.

استقرار أو ثبات البيانات و الصور على وسائط التخزين

Data Stability


عدم وجود سلبية نيجاتيف للتصوير الرقمي يدعونا للبحث عن أفضل أساليب حفظ وأرشفة الصور لمدد طويلة بدون فقدان تلك الصور ، ورغم أن التصوير الرقمي قد سهل عملية تبادل الصور وحفظها على وسائط تخزين مختلفة ، إلا أن أفضل وسائط التخزين لا توفر وسيلة حفظ أمنة كليا  مما يدعونا لتبيان بعض الأسباب  التي تتسبب بتلف البيانات .

أقراص التخزين المغناطيسية ( الاسطوانة الصلبة )

Magnetic storage device

Hard disks


أقراص التخزين المغناطيسية Hard disks مصنعة بإحكام ودقة متناهيتين، ومصممة كي تدور بسرعة متناهية تعادل 7,200 rpm دورة في الدقيقة ، ولأسباب فيزيائية ميكانيكية فإن احتمالات الأعطال عالية وخاصة في حال تعرض القرص للاهتزاز.

كما المغنطيس يضعف مع مرور الزمن ، كذلك تتعرض الأقراص الصلبة التي تعمل بطريقة التسجيل المغناطيسية لفقدان البيانات منها نتيجة  تعرض القرص لمجال مغناطيسي قوي .

  • قد تتعرض الأقراص الصلبة المغناطيسية  للتلف الكلي بسبب عامل الزمن وانهيار القرص بشكل كامل بدون أي أسباب واضحة .
  • مشاكل الكهرباء مثل الانقطاع المفاجئ أو ضعف أداء وحدة التغذية الكهربائية في جهاز الكمبيوتر ، قد تتسبب بخلل جزئي أو كلي في القرص أو كافة الأقراص الصلبة المتصلة بجهاز الكمبيوتر من خلال نفس وحدة التغذية  .
  • تشكل الفيروسات ومخترقي الكمبيوتر عبر شبكة الإنترنت خطر قائم ومستمر على البيانات المحفوظة على  الأقراص الصلبة .

لذا قد لا تعتبر الأقراص الصلبة Hard disks حل نهائي كلي وثابت ومعتمد لأرشفة  وحفظ الصور لمدة زمنية طويلة


الأقراص الضوئية

Optical media


المواد التي تصنع منها  الأقراص الضوئية/ البصرية المدمجة  CDs-DVDs تتعرض للاضمحلال والتحلل مع مرور الزمن أي أن الأقراص الضوئية القابلة للكتابة تتلف مع مرور الزمن وبنسب متفاوتة حسب جودة التصنيع ، لذا يفترض تجديد النسخ المحتفظ فيها في الأرشيف  بعد مرور بعض الوقت  كإجراء احتياطي خوفا من فقدان البيانات والصور .

قد تتعرض الأقراص المنتجة من قبل شركات ذات اسم معروف في السوق للتقليد ، مما يرفع من نسبة التلف المبكر لتلك الأقراص ، وتصبح شفافة بحيث تختفي طبقة المرآة العاكسة مما يتسبب باختفاء بعض أو كل البيانات،حتى ولو كان التلف على القرص جزئيا فقد نجد صعوبة في قراءة كل البيانات بسبب هذا التلف الجزئي ، ولتجنب الوقوع في هذا المطب ينصح بتسجيل أكثر من  نسخة على أقراص Optical media من إنتاج شركات مختلفة Different brands وبدرجات جودة مختلفة .

الأقراص الضوئية معرضة للخدوش وأحيانا تقشر الطبقة التي تغطي سطح القرص وتلف الطبقة العاكسة مما يتسبب بتلف كلي أو جزئي للقرص.

قد يصبح من الصعب قراءة الأقراص الضوئية المسجلة باستخدام سواقات الأقراص القديمة ، بواسطة سواقات الأقراص الحديثة ، كما أن من الصعوبة بمكان توفير نفس السواقة القديمة للاستعانة بها لقراءة القرص .

  • كل هذه الأسباب السابقة تجعل من الضروري تسجيل أكثر من نسخة من الصور وعلى أنواع مختلفة من وسائط التخزين.
  • لسبب عدم ثبات البيانات على الأقراص الضوئية يجب تجديد النسخ على أقراص جديدة بين فترة وأخرى
  • يجب حفظ نسخ إضافية من الأقراص الضوئية في أماكن أخرى تجنبا لأخطار أخرى مثل الحريق والكوارث الطبيعية كالفيضانات

استعادة البيانات المفقودة

Data Recovery

إن تلف الأقراص المدمجة قد يؤدي إلى ضياع الصور والبيانات بشكل نهائي ، وهنالك نوعين من التلف الذي تتعرض له الأقراص الضوئية CD/DVD

الأول Mirror Damage بسبب الخدوش أو سقوط القشرة التي تحتوي على البيانات و تتفاوت القدرة على معالجة هذه العيوب حسب درجتها ومستوى الخدوش .

العيب الثاني يتكون عبر تلف Polymer Damage الطبقة الحساسة في القرص المكون من مادة البوليمار ، هذا العيب يؤدي لفقدان الصور مع مرور الزمن ، وقد تفقد تلك الصور بشكل جزي أو كلي ، مع بدء ظهور هذا النوع من التلف يتسارع بشكل مضطرد مع مرور الزمن ، إلى أن تفقد كل تلك الصور من على القرص وتصبح استعادتها بواسطة برامح استعادة أو أصلاح الخلل في الأقراص شبه مستحيلة .

برامج استعادة البيانات Data recovery عديدة ورخيصة نسبيا تتراوح أسعارها بين 15-90  دولار أمريكي ، البعض منها مخصص لمعالجة العيوب الناتجة عن الخلل في الأقراص الضوئية ، ونوع أخر منها مخصص لاستعادة البيانات الممسوحة بشكل عرضي أو نتيجة انقطاع في الكهرباء أو فيروس من وسائط التخزين المغناطيسية .

  • فرص استعادة البيانات من على الاسطوانة المغناطيسية الصلبة الهارد ديسك جيدة جدا ولكنها ليست مضمونة تماما، في بعض الأحيان تستعاد كافة البيانات رغم مرور زمن طويل على مسحها ، وفي البعض الأخر تفقد حتى ولو لم مسحت قبل وقت قصير وعلى الأغلب مضمونة  أكثر بكثير من فرصة استعادة تلك البيانات من على الأقراص الضوئية التالفة .
  • تجنب حفظ الصور علىRoot Directory، ذلك أن استعادة البيانات من هذا القطاع غالبا ما تكون غير مضمونة.

مسح الصور بشكل نهائي

Data Removal

قد يرغب احدنا ببيع أو استبدال جهاز الكمبيوتر بأخر جديد وبيع القديم، وقبل البيع يقوم بمسح كافة البيانات ومن ثم يقوم بتهيئة القرص الصلب Format، معتقدا أن هذه العملية تكفي وانه قد مسح كافة الصور والبيانات من على الجهاز.

في الواقع يبدو أن من السهولة على مشتري الجهاز أن يستعيد البيانات والصور عبر استخدام برامج مختلفة لاستعادة البيانات.

وكي لا نقع في هذا المطب توجد طريقة لمنع استعادة البيانات وتتجلي الطريقة بتهيئة Format للقرص الصلب ومن ثم تسجيل كامل القرص ببيانات وصور لا فائدة منها  Overwrittenحتى يمتلئ بشكل تام ومن ثم يمكن إعادة تهيئة القرص من جديد ، بعد هذا الإجراء فالبيانات التي سوف تستعاد بواسطة برامج إعادة البيانات هي تلك الأخيرة أما الأولى  فقد مسحت تماما .

  • لا تقتصر إمكانية استعادة البيانات على الأقراص الصلبة بل يمكن استعادة تلك البيانات من مختلف أنواع الأقراص وبطاقات الذاكرة الصلبة الفلاش مثل تلك المخصصة لحفظ الصور في الكاميرات و أجهزة الهاتف المتنقل ، وهو ما قد يتسبب بكثير من المشكلات وخاصة في المجتمعات المحافظة مثل المجتمعات العربية .

فقد يحدث أن يستعير الشخص كاميرا من صديق له ،  ومن ثم بعد أن يلتقط صورا خاصة جدا وتفريغ تلك الصور لجهاز الكمبيوتر الخاص يقوم بمسح تلك الصور من على البطاقة ،  ومن ثم يعيد الكاميرا لصاحبها ، هنا لابد من التنويه أن الصديق يستطيع استعادة الصور، لذا ينصح حين استعارة كاميرا استعمال بطاقة ذاكرة خاصة أو القيام بمسحها ومن ثم تسجيل بيانات لا فائدة منها على كامل البطاقة  Overwrittenومسحها وإعادة الكرة أكثر من مرة  ، أو استخدام بطاقة ذاكرة خاصة به شخصيا.

كما يمكن استعادة البيانات من الاسطوانات الصلبة حتى ولو تمت إعادة الكتابة والمسح فيما لو أرسلت تلك الاسطوانة لمؤسسات خاصة ( لا توجد مثل تلك المؤسسات في غالبية البلاد العربية حسب اعتقادي )  تستطيع استعادة تلك البيانات بطريقة مكلفة ، لكن إعادة الكتابة والمسح المتكرر لأكثر من مرة قد يجعل من استعادة تلك البيانات أمرا مستحيلا .

أما بالنسبة لأقراص CDs أو DVDs فمن السهل إتلاف البيانات عن طريق كسرها وكشطها أو حرقها.

Long Term Storage: “Migrate, Consolidate, and Refresh

عدم فقدان أرشيف الصور أو تعرضه للتلف هو أهم ما يشغل بال المصور، والواقع أن هنالك عدم استقرار في وسائل حفظ الصور والبيانات بسبب عملية التطور والتحديث المستمرة بشكل متواصل ، التطورات تتسبب بفقدان وسائل استعادة وقراءة البيانات ، وكمثال على تبدل وسائط التخزين قبل بضعة سنوات كانت وسائل التخزين تعتمد بشكل رئيسي على القرص  Floppy disk 3.5 inch ذو سعة 1.47  MB، وهذه السعة لا تكفي إلا لحفظ صورة واحدة من نسق JPEG بقياس2 Mmegapixel .

اليوم أجهزة الكمبيوتر التي تزود بسواقة خاصة بأقراص الفلوبي ديسك باتت شبه نادرة جدا ، وقريبا سوف يصبح من الصعوبة بمكان العثور على سواقة ( قارئ ) أقراص الفلوبي ديسك في الأسواق كما حدث مع سابقه القرصDisk Floppyمن قياس 5.25 inch .

أما بالنسبة للأقراص الضوئية فالتطورات التي حدثت على هذه الأقراص وعلى سواقاتها ( الجهاز القارئ ) وخاصة من حيث السرعة في القراءة والكتابة ، أدت إلى أن بعض الأقراص المسجلة CDs Burned بواسطة سواقات( أجهزة قراءة وتسجيل ) قديمة باتت غير صالحة للقراءة ، لأسباب بعضها يرجع لأن الأقراص المسجلة على سواقات  قديمة غير قابلة للقراءة على تلك الحديثة ، كما أن الأقراص  تتعرض للتلف .تجتمع عوامل التطور مع عوامل التلف لكي تكون أحد أهم معوقات حفظ الصور لفترات طويلة مما يستدعي ضرورة ملاحقة التطورات خطوة خطوة ، وإعادة نسخ أرشيف الصور على وسائط تخزين أحدث وأسرع وذات قدرة على تخزين اكبر عدد من الصور ، فبينما كان قرص الفلوبي يتسع في أحسن الأحوال لصورة واحدة من بحجم  1.4 MB  ظهرت فيما بعد الأقراص الضوئية من نوع CD  بسعة 700 MB  لتظهر بعد ذلك أقراص DVD  بسعة 4.7GB    وهكذا .

عملية إعادة نسخ أرشيف الصور على وسائط التخزين الحديثة

يمكن تسجيل الصور على عدد اقل من الأقراص بسبب تزايد سعة للقرص الواحد مما يقلل من الحجم الكلي للأرشيف ، إضافة لسهولة اكبر في التداول لأرشيف الصور وسهولة النسخ، كما يقلل من احتمالات تلف وفقدان الصور بسبب تلف الأقراص المغناطيسية أو البصرية ، ويجنب المصور صعوبة قراءة الأقراص  المسجلة بواسطة سواقات قديمة ، كما يجنب  إخطار تسجيل الأقراص على عدة جلسات Multi-session  وسائط التخزين الحالية بمختلف أنواعها الموجود في الأسواق ارخص بكثير وبسعة عالية جدا تؤهلك إلى إعادة تسجيل كامل أرشيفك على مجموعة قليلة من الأقراص الضوئية ،إضافة إلى تنوع تلك الوسائط ورخص  الأقراص  الخاصة بها

تجربتي الشخصية مع حفظ وأرشفة الصور ابتدأت مع أقراص الفلوبي ديسك  المملة ، دائما ما كنت تلك الأقراص تتلف بسرعة ، وقد اقتنيت جهاز التسجيل أقراص مدمجة  في وقت مبكر بتوصيلة من نوع سكازيSCASI ، وبعد فترة أردت العودة إلى أرشيف الصور ، فكانت المفاجئة الصاعقة ، وجدت أن هنالك بعض الأقراص لم استطيع قراءتها بسبب عدم مقدرة السواقات الحديثة على قراءة بعض الأقراص إضافة لتلف الحاصل بسبب مرور الزمن .

نصائح حول نسخ وحفظ وأرشفة الصور

إن أفضل طرق المحافظة على الصور وأرشفتها هي :

  • يجب نسخ الصور الملتقطة حديثا احتياطيا بمجرد نقلها من الكاميرا إلى الاسطوانة الصلبة Hard disks ،على اسطوانة صلبة منفصلة أو على قرص ضوئي قابل للمسح وإعادة الكتابةCD/DVD( RW )  فور نقلها لجهاز الكمبيوتر ،ريثما تنتهي من إعداد وتصنيف ومعالجة الصور وحرصا على عدم فقدان الصور .
  • تنسخ الصور بعد أرشفتها ومعالجتها على أقراص ضوئية / بصرية من نوع CD/DVD .
  • غالبا ما أوصي بنسخ أكثر من نسخة ( ثلاث نسخ ) ، نسختين للأرشيف ، وتوضع في مكانين مختلفين ،  إضافة إلى نسخة خاصة بالتداول اليومي ، التكلفة هنا غير ذات أهمية كبرى وخاصة في حال تمت المقارنة بين تكاليف التصوير العادي مع التصوير الرقمي .
  • عند شراؤك أقراص ضوئية احرص على تنويع أنواع الأقراص الضوئية من شركات مختلفة وبأنواع مختلفة .
    • سبب استخدام اسطوانات بصرية من صنع شركات مختلفة واسم تجاري مختلف لكل قرص من الأقراص الثلاث، يكمن في أن بعض من دفعات الأقراص الموجودة في الأسواق قد تكون مقلدة أو ضعيفة الجودة ومن الصعوبة معرفة ذلك ، إلا بعد أن تبدأ تلك الأقراص بالتلف بعد عدة سنوات .
  • يفضل نسخ نسخة أخرى من الصور على اسطوانة صلبة مغناطيسية Hard Disk أخرى منفصلة عن جهاز الكمبيوتر  External Hard Disk، تزود بوحدة تغذية منفصلة عن تلك الموجود بجهاز الكمبيوتر ، أو على جهاز كمبيوتر أخر ، وفي حال انهار النظام أو الاسطوانة الصلبة يمكن استعادة الصور بسرعة دون الحاجة إلى برامج استعادة البيانات المفقودة ، كما تسهل هذه النسخة مشاهدة الصور ، وإضافة بيانات Metadata إليها وتعديل بعضها وإعادة تنظيم الأرشيف بشكل دائم ومستمر حسب المستجدات ، كمان أن لتوفر السعة الكبيرة لتلك الأقراص مرونة رائعة في هذه المهمة ،خاصة إذا كنت تملك أكثر من اسطوانة صلبة و بسعة تقارب TB1 تيرا بايت أو أكثر .
  • النسخ على الأقراص الصلبة الموجودة على نفس جهاز الكمبيوتر كأن يحتوي الكمبيوتر أكثر من اسطوانة صلبة غير مضمون بشكل كلي ، لسبب احتمال إصابة القرصين بنفس العامل المسبب لانهيار الأسطوانة كالفيروسات أو أخطاء الكهرباء والتوصيل .
  • استعادة البيانات من على الاسطوانات الصلبة الخارجية External Hard Disk  تستغرق وقتا طويلا وكلفة أعلى ، لذا ينصح بإطفاء الاسطوانة الصلبة الخارجية وتشغيلها فقط أثناء عملية النسخ الاحتياطي أو مراجعة الصور ،  لتجنب إصابتها بالفيروسات والتلف الناتج عن الإجهاد الميكانيكي والحراري .
  • تجنب حفظ الصور بدون تصنيفها على ملفات خاصة ، مع إعداد ملف Folder خاص بها.
  • خصص رقم لكل قرص ضوئي، إضافة لتخصيص قاعدة بيانات للصور الموجود على كل قرص بشكل منفصل تسهل العودة للقرص عند الحاجة دون البحث في كافة الأقراص بحثا عن موضوع أو صور معينة.
  • لا تهمل أرشفة الصور وتصنيفها مباشرة و قبل أن تتراكم حتى ولو كنت حديث العهد بالتصوير.
  • احتفظ بالأقراص الضوئية أو الاسطوانة الصلبة الخارجية في أماكن مختلفة ، تجنبا لحدوث الأسوأ مثل الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات أو الحريق .
  • أثناء نسخ الأقراص الضوئية حاول قدر الإمكان تجنب استعمال طريقة النسخ على أكثر من جلسة Multi-Session  للأقراص الضوئية ، كما احرص على تفعيل أمر  Verification، Verify للتأكد من دقة تسجيل الصور على الأقراص الضوئية .

دائما احرص على نسخ صورك على وسيطي تخزين مستقلين مغناطيسي وأخر ضوئي على اقل تقدير

  • يمكن استخدام وسيلة حفظ الصور على شبكة الانترنت من خلال عدة مواقع توفر هذه الميزة، أو على جهاز خادم يوفر إمكانية حفظ البيانات بشكل مجاني أو مأجور، وهنالك عدة مواقع توفر طرق مختلفة لحفظ الصور.

عمر نصر الدين البحرة

عند الإستعانة بهذا البحث او نشره على صفحات الإنترنت يرجى ذكر المصدر وإسم الكاتب عمر البحرة مع الشكر

هوامش :

* تسمى الأقراص من نوع CDs-DVDs بالأقراص البصرية أو بالأقراص الضوئية، حسب الجهة التي تولت تعريب المصطلح

المراجع :

مقالة بعنوان Storing Your Digital Images بقلم  Vincent Bockaert

التصنيفات:Uncategorized
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.