أرشيف

Posts Tagged ‘التصوير الفوتوغرافي’

مسابقة تصوير العين مول

مساء أمس 29/6/2013 أعلنت نتيجة مسابقة العين مول الثانية للتصوير الفوتوغرافي

وهذه هي المسابقة الثانية التي تعلن هي إدارة العين مول والمسابقة مخصصة للصور الملتقطة ضمن جغرافية مدينة العين إحدى مدن امارة أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، المسابقة كانت برعاية اتحاد المصورين العرب المكتب التنفيذي و برعاية المحلات الكبرى وكيل كاميرات Nikon والتي خصصت عدد من الكاميرات كجوائز للفائزين العشرة الأوائل

اتحاد المصورين العرب

بمبادرة طيبة من الأستاذ أديب شعبان العاني رئيس المكتب التنفيذي لاتحاد المصورين العرب قام اتحاد المصورين العرب برعاية المسابقة وتحكيم الصور الفائزة.

بتاريخ 2/4/2013 اجتمعت لجنة التحكيم المكونة من الزملاء الزميل سعيد جمعوه، الزميلة نادرة البدري، الزميل كريم صاحب، الزميل انمار طارق و أنا عمر البحرة .

من حفل توزيع الجوائز

من حفل توزيع الجوائز

عمر البحرة في حفل توزيع الجوائز

عمر البحرة في حفل توزيع الجوائز

وبعد الاطلاع على جميع الأعمال المتقدمة للمسابقة توصلت اللجنة إلى اختيار الفائزين العشرة وهم :

 المركز الأول للمصور: Mario Cardenas وقد فاز بكاميرا SLR Digital Nikon D600 مع عدسة 70 -300ملم

_DSC3686

الفائز بالجائزة الأولى Mario Cardenas  وكاميرا Nikon D600

الفائز بالجائزة الأولى Mario Cardenas وكاميرا Nikon D600

الصورة الفائزة بالمركز الأول Mario Cardenas

الصورة الفائزة بالمركز الأول Mario Cardenas

المركز الثاني للمصور: Donell Gumiran وقد فاز بكاميرا SLR Digital Nikon D7000

الفائز بالمركز الثاني Donell Gumiran وكاميرا Nikon D7000

الفائز بالمركز الثاني Donell Gumiran وكاميرا Nikon D7000

الصورة الفائزة بالمركز الثاني  Donell Gumiran

الصورة الفائزة بالمركز الثاني Donell Gumiran

المركز الثالث للمصور: Mohammed Al Tenaiji محمد الطنيجي وقد فاز بكاميرا SLR Digital Nikon D5200

الفائز بالمركز الثالث محمد الطنيجي وكاميرا Nikon D5200

الفائز بالمركز الثالث محمد الطنيجي وكاميرا Nikon D5200

الصورة الفائزة بالمركز الثالث محمد الطنيجي

الصورة الفائزة بالمركز الثالث محمد الطنيجي

المركز الرابع للمصور: Abdulqader Al Ani عبد القادر العاني وقد فاز بكاميرا Nikon P7100

الفائز بالمركز الرابع عبد القادر العاني وقد فاز بكاميرا Nikon P7100

الفائز بالمركز الرابع عبد القادر العاني وقد فاز بكاميرا Nikon P7100

الصورة الفائزة بالمركز الرابع عبد القادر العاني

الصورة الفائزة بالمركز الرابع عبد القادر العاني

المركز الخامس للمصور: Buddy Gadiano وقد فاز بكاميرا Nikon P7000

الفائز بالمركز الخامس  Buddy Gadiano وكاميرا Nikon P7000

الفائز بالمركز الخامس Buddy Gadiano وكاميرا Nikon P7000

الصورة الفائزة بالمركز الخامس Buddy Gadiano

الصورة الفائزة بالمركز الخامس Buddy Gadiano

 المركز السادس للمصور: Murshed Mohamed Al Mehairi مرشد محمد المهيري وقد فاز بكاميرا Nikon S3200

الفائز بالمركز السادس مرشد محمد المهيري وكاميرا Nikon S3200

الفائز بالمركز السادس مرشد محمد المهيري وكاميرا Nikon S3200

الصورة الفائزة بالمركز السادس مرشد محمد المهيري

الصورة الفائزة بالمركز السادس مرشد محمد المهيري

المركز السابع للمصور: Hazem Tyfoor حازم طيفور وقد فاز بكاميرا Nikon S3200

الصورة الفائزة بالمركز السابع حازم طيفور

الصورة الفائزة بالمركز السابع حازم طيفور

المركز الثامن للمصور: Mark Wil Santiago وقد فاز بكاميرا Nikon S3200

الصورة الفائزة بالمركز الثامن Mark Wil Santiago

الصورة الفائزة بالمركز الثامن Mark Wil Santiago

المركز التاسع للمصور: Rommel Perico وقد فاز بكاميرا Nikon S3200

الصورة الفائزة بالمركز التاسع Rommel Perico

الصورة الفائزة بالمركز التاسع Rommel Perico

المركز العاشر للمصور: June Salcedo وقد فاز بكاميرا Nikon S3200

الصورة الفائزة بالمركز العاشر June Salcedo

الصورة الفائزة بالمركز العاشر June Salcedo

شكرا لكل من شارك بالمسابقة و ألف مبروك للفائزين

عمر البحرة

عند الإقتباس أو النشر يرجى الإشارة إلى اسم مؤلف المقال عمر البحرة وإلى عنوان الصفحة التي تم الإقتباس منها مع الشكر .

التصنيفات:Uncategorized

عمق المجال

هل يصح تسمية ظاهرة عمق المجال في التصوير بالعزل

 عمق المجال عمق الوضوح عمق الميدان تعابير كلها تحمل نفس المعنى

لكل قياس من قياسات الشرائح الحساسة عيوب ومحاسن وخصوصا فيما يتعلق بعمق المجال فالشريحة الحساسة ذات الإطار الكامل تتميز بأن الصور والفيديو الذي تلتقطهم يبدو فيها عمق المجال ضحل بحيث يظهر الوضوح فقط على المواضيع التي تم الضبط البؤري عليها بينما تظهر المواضيع في الخلف وفي المقدمة أقل وضوحا أو غير واضحة ، وبالطبع مستويات الوضوح وعدمه تعود بالدرجة الأولى إلى العوامل الأخرى التي تتحكم في عمق المجال مثل الطول البؤري للعدسة المستخدمة وفتحة العدسة وبعد المصور عن الموضوع  و المكان الذي تم الضبط البؤري عنده ، بالإضافة إلى قياس الشريحة الحساسة المستخدمة مع الكاميرا .

عمق المجال الضحل تظهر التفاصيل في نهاية الصورة

عمق المجال الضحل تظهر التفاصيل في نهاية الصورة

عمق المحال واسع تظهر التفاصيل في كل الموضوع

عمق المحال واسع تظهر التفاصيل في كل الموضوع

عمق المجال الضحل تظهر التفاصيل في مقدمة الصورة

عمق المجال الضحل تظهر التفاصيل في مقدمة الصورة

ملاحظة حول عمق المجال :

العزل

غالبا ما تعرف المواقع العربية عمق المجال ( الميدان ) بتعبير ” العزل ” والمقصود بذلك عزل الموضوع عن الخلفية أو باقي الموضوع وإظهار هذه الخلفية بشكل غير واضح ومغبش مما يعطي الأهمية للموضوع ويبرزه .

لكني أرى أن هذا التعبير غير دقيق لمسى أو وصف عمق المجال في التصوير الفوتوغرافي ، ذلك أن عمق المجال لا يعني عملية العزل فقط بل  عمق المجال يعني ما أكثر من العزل فهو يعمل في اتجاهين متعاكسين العزل والوضوح .

تظهر كافة التفاصيل في مقدمة ونهاية الموضوع

عمق المجال الواسع وهو عكس العزل حيث تظهر كافة التفاصيل في مقدمة ونهاية الموضوع

عمق المجال الضحل تظهر التفاصيل في مقدمة الصورة

عمق المجال الضحل وهذا ما يدعى بالعزل  تظهر التفاصيل في مقدمة الصورة

أي أن عمق المجال يعني أيضا عكس عملية العزل وإبراز الوضوح في كافة المواضيع والغاء عملية العزل بحيث يظهر الموضوع واضحا والخلفية واضحة ، أو أن يكون الموضوع في المنتصف فتظهر المقدمة بدون وضوح ثم الموضوع واضحا ثم الخلفية غير واضحة ، أو أن يكون الكل واضجا من المقدمة إلى الخلفية .

اذا مسمى العزل  يشرح جزء فقط من ظاهرة عمق الوضوح في التصوير الفوتوغرافي والفيديو

عمر البحرة

عند الإقتباس أو النشر يرجى الإشارة إلى اسم مؤلف المقال عمر البحرة وإلى عنوان الصفحة التي تم الإقتباس منها مع الشكر .

التصنيفات:Uncategorized

منع التصوير الفوتوغرافي باستخدام الكاميرات الاحترافية في الكويت


كان جوزيف غوبلز  أحد وزراء هتلر ومستشاره يقول: “كلما سمعت أحدهم يقول كلمة “ثقافة” تحسّست مسدسي على خصري”


التصوير الفوتوغرافي بكل فروعه مكون ثقافي رئيسي  كما أن الفنون البصرية بمجملها  تشكل رافد حقيقا للحياة و الثقافة الإنسانية .


قبل عدة سنوات وفي عام 2004 اعتقلتني الأجهزة الأمنية  في سورية مما منعني  فيما بعد من زيارة وطني الحبيب سورية ومشاهدة أهلي وأصدقائي وكل الأحباب ، و تدور القصة حول أنني في ذلك الوقت كنت التقط  الصور  للحياة اليومية في أحد أسواق الخضار  في مدينة دمشق حين تعرض لي أحد باعة البقدونس والفجل متسائلا عن سبب التصوير ومن ثم ليمنعني من التصوير وبعد جدال عنيف بيني وبينه  فجأة صرخ بأعلى صوته جاسوس جاسوس ؟

بعد دقائق وجدت نفسي معتقلا من قبل الشرطة ومن ثم حول الأمر إلى المخابرات العسكرية وبعد انتهاء التحقيق في الفرع المذكور تم تحويلي إلى فرع المخابرات المسمى فلسطين وهو المختص بالقضايا الخارجية وقضايا التجسس ، وبعد تحقيق مطول و بعد أن فسدن إجازتي وتعرضي لمختلف عمليات الابتزاز المادي استنتج المحققون في كلا الفرعين أنني مواطن صالح وأنني بريء من تهمة الجاسوسية .

المحير في الموضوع أنهم حققوا معي ولم يخطر ببال أحد طيلة فترة التحقيق مشاهدة الصور أو حجز الكاميرا لمشاهدة ما فيها ، ويبدو أن الموضوع برمته لا يتعلق بالتصوير الفوتوغرافي بقدر خوف الأنظمة الحاكمة من الإنسان الفنان المثقف ، نعم هنا تكمن المسألة الأساسية في الخوف من الكلمة والصورة ، أما حجج الإرهاب والتجسس وباقي الحجج الأمنية فهي لا تعني أنظمة المنع بأي شكل من الأشكال .

هنا بعض الصور التي  تم إعتقالي بسببها ويبدو أن سبب الإعتقال هو محاولة إخافتي كي لااقوم بنشر التقصير الحاصل من قبل محافظة مدينة دمشق والبلدية المعنية من ناحية الخدمات والنظافة :

سوق الخضار الذي اعتقلت اثناء التقاط الصور له ، المطلوب إخفاء هذه الصورة و الإكتفاء بالصورة المشرقة الكاذبة كمن يضحك على نفسه

سوق الخضار الذي اعتقلت اثناء التقاط الصور له ، المطلوب إخفاء هذه الصورة و الإكتفاء بالصورة المشرقة الكاذبة كمن يضحك على نفسه

بائع في سوق الخضار


بائع في سوق الخضار

بائع في سوق الخضار

لقطة لجدار قريب من سوق الخضار

ثلاثة أجيال في صورة

صباح الخير

هنا في الإمارات وبالتحديد في بعض الأماكن مثل فندق قصر المؤتمرات في أبو ظبي والمراكز التجارية في مدينة العين منعت من التقاط الصور بواسطة الكاميرا الاحترافية الكبيرة الحجم ، بينما كان هنالك العشرات يلتقطون الصور بالكاميرات الصغيرة وحين تساءلت عن سبب المنع بينما بقية الأشخاص يلتقطون الصور لكل شاردة وواردة بكل حرية جاءني الجواب أن الكاميرا الاحترافية هي الممنوعة بالتحديد .

ذكرت عدة مبررات لهذا المنع ، منها الخوف من أن يقوم المصور بالكاميرا الاحترافية من التقاط صور الفتيات ، طبعا حجة مردودة ذلك أن المصور المحترف يحترم مهنته ولا يقوم بهكذا عمليات خوفا على سمعته ومهنته بينما يمكن لأي شخص أن يختلس صورا للفتيات بالكاميرا الصغيرة أو كاميرا الهاتف المحمول .

في الإمارات أستطيع أن أجزم وبشكل مطلق أن السلطات العليا لا تدري بمثل هذه القوانين وأن من وضعها قيد التطبيق قد يكون سببه أمر من ضابط صغير أو مجرد موظف امني أحب أن يطبق السياسيات الأمنية الموجودة في بلاده الأم ( عربي )  أو أن الجهة التي تدير المنشأة هي من وضعت هذه القوانين العجيبة ، ذلك أن الإمارات تجري مسابقات كبرى في التصوير الفوتوغرافي وبدعم  ورعاية مباشرة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة  مثل مسابقة أبو ظبي في عيونكم  .

كما أن هنالك كثير من المسابقات الأخرى التي يعلن عنها يوميا وبدعم مطلق من الجهات الحاكمة في الإمارات في إمارة أبو ظبي ودبي والشارقة.

أما في إمارة الشارقة فقد دعم سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى – حاكم إمارة الشارقة  إتحاد المصورين العرب ووفر له كافة الإمكانات وأعلن عن تخصيص جوائز مالية  سنوية كبرى ومن بينها الجائزة الرئيسية لأفضل الصور الفوتوغرافية العربية ، كما أعلن عن تأسيس أكاديمية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لتدريب وتطوير وتأهيل المصورين العـرب ، هذا غيض من فيض مما يحدث في الإمارات العربية .

 

منع التصوير باستخدام الكاميرات العاكسة الإحترافية في الكويت


ذكرت هذه المقدمة بعد أن قرأت وسمعت عن خبر منع التصوير بالكاميرات الاحترافية SLR في دولة الكويت وفي الأماكن العامة والسياحية  وقد ذكر الخبر في كثير من المواقع الإلكترونية وكذلك أجرى  تلفزيون الكويت لقاء مع بعض المصورين الكويتيين حول المنع  ، والغريب في الموضوع أن المنع لم يشمل كاميرات الهواتف النقالة أو الكاميرات المدمجة الصغيرة الحجم .

عنوان الخبر الذي نشر على صحيفة  الكويت تايمز

عنوان المقابلة التلفزيونية في تلفزيون الكويت

ولم يحدد أو يعرف إذا كان المنع سوف يشمل السياح أيضا ، أم أن هذا القرار لا يشمل السياح ( كنت أكاد أجن حين كنت أشاهد السياح يتلقطون الصور بحرية بينما يقوم رجل الأمن بمنعي  بنفس الوقت من التقاط الصور في مدينتي الحبيبة دمشق ) .

المقصود بالمنع فقط هو التصوير بالكاميرات الاحترافية وهو مسموح لباقي الأنواع من الكاميرات مثل الكاميرات الصغيرة المدمجة وكاميرات الهواتف النقال ؟؟

من المعروف أن هنالك فئات مختلفة للكاميرات تتدرج من كاميرا التجسس الصغيرة إلى الكاميرا المدمجة الصغيرة الحجم بمختلف أشكالها وفئاتها ومن ثم فهنالك الكاميرات الهجينة والكاميرا الوسط بين المدمجة والكاميرا الاحترافية المسماة الكاميرات العاكسة SLR وهنالك فئات أكثر احترافية مثل فئة الكاميرا المتوسطة الحجم Medium format  والكاميرا الكبيرة الحجم view camera والمخصصة للأعمال الاحترافية عالية الجودة مثل كاميرا الحجم المتوسط وكاميرا المشهد الكبيرة جدا في الحجم .

 

لقطة للفنان عبدالعزيز أبل إحتجاجا على منع التصوير في الكويت الصورة من موقع http://www.badr.cc/blog/?p=1003

هنالك حقيقة يجب أن يعلمها الجميع :

الكاميرات من الفئات المدمجة الصغيرة الحجم يمكنها التقاط صورا على درجة رائعة من الجودة ودقة التفاصيل وكذلك تزود هذه الكاميرات بعدسة واحدة صغيرة ذات قوة تقريب عالية تعادل العدسات الكبيرة جدا والتي قد يبلغ طولها 50 سم في الكاميرات الاحترافية ويمكنها التقاط مواضيع عن بعد بسهولة ومرونة أكبر بكثير من تلك الكاميرات الاحترافية .

كما أن نتائج الصور جيدة  جدا و لا يمكن سوى للعين الخبيرة أن تفرق بين الصور الملتقطة بين أنواع الكاميرات المختلفة وأعتقد أن الصور في هذه الحالة تلبي متطلبات مجاميع  الإرهابيين والتجسس ، فما يهم الإرهابي تفاصيل الموقع والتي قد يحصل عليها من موقع الغوغل ايرث Google earth وهو ما حصل في العملية الإرهابية التي جرت في الهند  قبل فترة  وفي عمليات إرهابية أخرى كثيرة ، والإرهابي بالطبع لا يهتم بمميزات الكاميرات الاحترافية من تشبع لوني واتساع في المجال الديناميكي وكل التفاصيل التي تميز الكاميرات الاحترافية عن تلك المدمجة .

إذا الكاميرات الاحترافية العاكسة ذات العدسة القابلة للتبديل DSLR  كبيرة الحجم كفاية كي لا يستخدمها الجواسيس والإرهابيين كما أنه من الصعب إخفاؤها حيث يتطلب التصوير بها استخدام عدسات كبيرة جدا في الحجم وأن يستخدم المصور حامل للكاميرا بالإضافة إلى حقيبة للعدسات والملحقات فهذه الفئة من الكاميرات تعلن عن المصور  وعن الموضوع الذي يلتقطه من على بعد مئات الأمتار، وذلك في عصر المنتجات الصغيرة المنمنمة والدقيقة التصنيع وبعد أن أصبحت الكاميرا صغيرة الحجم إلى درجات تفوق المعقول والمتوقع فقد أصبح من الممكن أن تدمج الكاميرا وجهاز الإرسال في ضمن بطاقة  التعريف الشخصي الرقيقة جدا Id card ، وقد أصبحت الكاميرات الصغيرة الحجم أو  Spy camera والمقصود كاميرا التجسس متوفرة للعامة على شبكة الإنترنت وفي المحلات التجارية وتأتي هذه الكاميرات في عدة أشكال أو حلل ، منها ما هو مدمج في زجاجة العطر وأخرى مع باقة الزهور وأخرى ضمن ماكينة حلاقة أو مسجل أو أي جهاز قد لا يخطر على بالك فمن المحتمل أن تدمج معه كاميرا تجسس ، يمكن أن تدخل غلى غرفة نومك أو حمامك بدون أن تدري و بسعر زهيد نسبيا وفي متناول كافة الأفراد  ويمكنها التقاط الفيديو و الصور الفوتوغرافية عالية الوضوح و تعمل الكاميرا فقط حين يتحرك الموضوع أمامها Motion Detection ، هذا بالإضافة إلى وجود موقع وبرنامج غوغل ايرث  Google earth  يقدم صورا جوية ثنائية وثلاثية الأبعاد لكل جزء وتفصيل موجود على الكرة الأرضية وهو متوفر كل إنسان يمتلك جهاز كمبيوتر وشبكة انترنت .

إنتبهوا هذا جاسوس يختلس الصور

 

عنوان موقع يبيع كاميرات التجسس http://www.chinaspycameras.com/productsshow.php?id=349

هنا بعض النماذج من كاميرات التجسس :

صليب يوضع في العنق مزود بكاميرا ، يبدو أنهم يخشون من احتجاجات العلم الإسلامي لذلك لم يقتربوا من رموزنا الدينيه


بطاقة تعريف مزودة بكاميرا

آلة حاسبة مزودة بكاميرا

ربطة عنق وحامل مفاتيح مزودان بكاميرا

كاميرا مخفية خلف المرآة

المنع تم من قبل ثلاث وزارات في الكويت وهي وزارة الشؤون الاجتماعية  و وزارة الإعلام ووزارة  المالية وعلى المصور أن يحضر موافقة الوزارات الثلاث كي يتمكن من التصوير ، طبعا كل هذا على حسب الصحيفة والتلفزيون العاملين من داخل الكويت ؟ وحتى الآن لم يأتي أي تأكيد أو نفي رسمي للخبر فيما عدا شكاوي المصورين مما يعني صحة الخبر الذي نشرته الصحيفة و تبع ذلك حملة استنكار في الصحافة الدولية الكبرى وفي مواقع التصوير العالمية .

السؤال هنا : لماذا هذا القرار  وغيره من القرارات التي تتعلق بالتصوير وتصدر في أرجاء الوطن العربي مكتوبة أو شفهية ؟؟

أعتقد أن هنالك سببين رئيسيين لهذا القرارات  أولهم هو أن غوبلز لا يزال يتحسس مسدسه وهو يريد أن يضع الكل تحت سيطرته الفكرية فلا صورة ولا خبر يصدر إلا من قبل جماعته وبعد أن يكون قد أعطى مباركته الحكيمة للشخص / يا ترى من هو غوبلز هنا ، أعتقد أنه الجهاز الخفي الذي يتحكم بالفساد والحب والكراهية هو جهاز متفرغ لدراسة أسليب قمع الشعوب  وتحقيق رغبات مافيا السلطة باختصار هو جهاز الاستخبارات والحديث هنا لا يخص الكويت فالمنع يطبق في غالبية الدول العربية بأشكال مختلفة وبدون قوانين مكتوبة .

فكرت كثيرا عن سبب التعقيدات الشديدة  التي تطبقها أجهزة الاستخبارات و استنتجت أنهم  يطبقون تعليمات غوبلز بحرفيه ، وأن ما  يهمهم بالضبط هو أن يكونوا فقط مرجعية الموطن في كل صغيرة وكبيرة وأن لا يستطيع المواطن أن يفكر أو يبتكر أي شيء من دون موافقتهم حتى ولو أراد أن يختلي بنفسه فعليه جلب الموافقة منهم أولا والتي قد لا تأتي أبدأ .

وهذا ما يقودنا إلى السبب الثاني الذي يعود إلى الجهل وانعدام الثقافة المعلوماتية والتقنية وكذلك الثقافة الإنسانية بشكل عام ، وأن قادة أجهزة الاستخبارات لا تعلم بالمجريات والاختراعات التقنية التي تجري من حولنا ومن الممكن أن لا يكون أحدهم قد اخبرهم بها ، وقاموا باتخاذ هذه القرارات عن حسن نيه ، (أعتقد أن كثير من مسؤولي أجهزة الأمن جهلة  في الأمور التقنية بشكل مطلق وهو ما لحظته من خلال خبرتي بالتعامل معهم أكثر من مرة بعد استجوبت أكثر من مرة من قبلهم ، فهم غير معنيين بالمطلق بما يجري حولنا من تغيرات تقنية )  إذ ما معنى أن يصدر قرار غير مدروس ولا جدوى منه في ظل وجود كافة أساليب التجسس العصرية وفي متناول أي تنظيم إرهابي أو شخص عادي ، وأعتقد تماما أن من أصدر القرار في حال لم يكن غوبلز من وزراءه فهو جاهل تماما وبالمطلق ، قد يكون حائزا على شهادة علمية أو شهادة دكتورة ولكنها بالتأكيد دكتوراه في علم البطيخ فليس بالضرورة أن يشكل اللقب واجهة للثقافة والعلم .

ما يعنيني أن لا يتحكم الجهلة في أمورنا وفي مجريات حياتنا وأن يعمموا جهلهم و يلبسوه على القوانين التي تتحكم بسعادتنا وبحريتنا الشخصية ، الحديث هنا ليس مخصصا للكويت كما ذكرت أعلاه لكنه هم شخصي يشمل كل الأنظمة التي تتحكم بشكل متعسف بحياة الأشخاص المقيمين في المنطقة العربية .

في النهاية أفضل تعليق على قرار المنع هو ما اقتبسته من أحد المواقع الأجنبية  هنا :

WTF? They’re banning a particular kind of camera? Point-and-shoots are okay, but DSLRs are out?

Please, someone, tell me what fracked up logic is in use here?

عمر البحرة

التصنيفات:Uncategorized

أزمة مناهج تعليم التصوير الفوتوغرافي في الوطن العربي


الحذاء الساخن

التبئير – اشتعال العدسة

إذا سمع احكم مصطلح الحذاء الساخن فأول ما سوف يخطر على باله هو وجود آلية لتسخين الحذاء كي يتلاءم مع الجو البارد لتدفئة القدم ، ولكن أن يكون هذا المصطلح هو احد مصطلحات التصوير الفوتوغرافي التي تدرس لطلابنا في الجامعات والمعاهد العربية فهنا الطامة الكبرى ، بالإضافة إلى أن هنالك مصطلحات طريفة أخرى موجودة على شبكة الإنترنت وفي بعض الكتب والمقالات العربية مثل مصطلح تعرض العدسة للاشتعال ، إطلاق النار على الموضوع ، عدم السماح للكاميرا بضبط الوقت اثناء التبئير .

بالطبع هنالك مشكلة حقيقة في ترجمة المصطلحات العلمية إلى  اللغة العربية وهذه المشكلة تشكل لي أرقا ً كبيرا لدرجة أنني صرفت الساعات الطويلة في أثناء تأليفي كتابي الأخير في البحث والتفكير عن ترجمة لمصطلح ما ، وفي النهاية كان خياري غير موفق ولاقى كثير من الاعتراضات من الأشخاص الذين قمت باستشارتهم ، وأحيانا توقفت عن محاولات التعريب وقررت نقل المصطلح باللغة الإنكليزية كما هو بالضبط وبنفس اللغة مستندا إلى أن معظم الأشخاص يقرأ اللغة الإنكليزية ويمكنه قراءة  هذا المصطلح و أنا سأتولى شرح معناه بالعربي ، وهذه المسألة تعود إلى القصور في عمل مجمع اللغة العربية ، وأعتقد أن المسألة أصبحت أكثر من أن تدرك أو تحصر حتى ولو قرر مجمع اللغة يوما ما أن يعرب هذه المصطلحات ، فلقد أصبحت اللغة الإنكليزية هي الأساس في الكلمة حتى ولو كتبت باللغة العربية ، هنالك عدة أسباب دفعتني لهذا الحديث بعضها يتعلق بموضوع ترجمة المصطلحات والبعض الأخر ببحثي عن محتويات المناهج العربية .

كتاب التصوير الفوتوغرافي الرقمي

إصدار

قسم الإدارة العامة لتطوير المناهج في المؤسسة

العامة للتعليم الفني والتدريب المهني  في السعودية

في كتاب  بعنوان  التصوير الفوتوغرافي فن التصوير الفوتوغرافي الرقمي ( الفترة الثانية ) منشور على صفحات الإنترنت  وفي عدة مواقع  ، كأحد إنجازات المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني  في السعودية ، قسم الإدارة العامة لتصميم وتطوير المناهج ، وهو المقرر تدريسه في حقيبة معاهد التدريب المهني  بتاريخ 1427 ه  أي عام 2006 ميلادي

وفي مقدمة الكتاب ذكر ما يلي ” تسعى المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني لتأهيل الكوادر الوطنية المدربة القادرة على شغل الوظائف التقنية والفنية والمهنية المتوفرة في سوق العمل ……….. لتصل بعون الله تعالى إلى مصاف الدول المتقدمة صناعيا .”

وعرفت الحقيبة بأنها ” تقدم موضوعات في فن التصوير الفوتوغرافي الرقمي حيث يتم التعرف على تكوين الصورة الفوتوغرافية وجماليات التكوين فيها في 102 حصة تدريبية ، ثم التدريب على التصوير الصحفي في المناسبات و الاجتماعات المختلفة في 102 حصة ، وأخير يتم التدريب في هذه الحقيبة على تصوير الطبيعة الصامتة بما في ذلك التدريب على مهارات التصوير الليلي باستخدام الحامل الثلاثي وتصوير اللقطات المتعددة ( البانوراما )  في 68 حصة تدريبية “.

بغض النظر عن هذا البرنامج الغني والرائع قررت البحث في هذه الحقيبة وقراءتها على الرغم من أنني نادرا ما استطعت تكملة أي منشور عربي مختص بالتصوير الفوتوغرافي نظرا لركاكته وضعف المعلومات التي يحتويها ، ولكن بما أن هذا المنشور منشور رسمي ويعرف عن نفسه وأهميته قررت أن ابحث في محتوياته علني استفيد من بعض المعلومات  ، إذا ما وجدت :

ضمن الدرس المخصص للتعامل مع الألوان ونظرية مانسيل أو مونسيل للألوان  تم تبسيط النظرية واختصارها لدرجة كبيرة ضاع  فيها محتوى النظرية الأصلي وبقيت بعض المعلومات المبتسرة عن نظرية الألوان والتي يعرفها الغالبية من خلال دروس الفيزياء في المدرسة ، كما أن هذا الشرح المختصر مليء بالأخطاء العلمية مثل شرح نظرية الألوان المتكاملة :

” كل لونين متقابلين في دائرة مانسيل يمكن تكوين اللون الأبيض منهما لذلك فهما يعطيان تباينا ونقاءً مثلا : اللونان الأحمر و الأخضر عند استعمالهما يعطيان أقوى تباين مثل لقطة زهرة حمراء على خلفية خضراء  ولكن يجب الحذر عند استعمال الألوان المتكاملة من أن تتساوى مساحة كل لون مع اللون الأخر وإلا حدثت ازدواجية في الصورة ”  انتهى نص الكتاب

في الحقيقة لم أعرف كيف يشكل اللون الأحمر والأخضر اللون الأبيض ولم أعرف كيف تحدث ازدواجية في الصورة ومن يعرف فليتفضل و ليشرح لي .

غلاف أحد الكتب الخاصة بالتصوير الرقمي

بالانتقال إلى القسم المخصص للتصوير الصحفي وفي الصفحة 28 أول ما لفت انتباهي هذه الجملة الرائعة

” فهنالك فلاشات محمولة يتم تركيبها فوق الكاميرا على قاعدة الحذاء الساخن .”

وفي التمرين الأول في الصفحة 25 طُلبَت العدد والأدوات التالية :

” فلاشات متنوعة من نوع ( الحذاء الساخن )

كاميرا

شريحة ذاكرة

بطارية

و بتبسيط شديد طلب التمرين الأتي من الطلبة وفي الحقيقة فأنا أحسدهم على هذا الجهد الكبير وعلى تواضعهم في أداء هذا التمرين القاسي :

خطوات التنفيذ

  1. 1. طبق قواعد السلامة
  2. 2. أخرج الكاميرا من حقيبة الحفظ
  3. 3. ركب شريحة الذاكرة في الكاميرا
  4. 4. أخرج الفلاش من حقيبة الحفظ
  5. 5. أمسك الكاميرا بيدك اليسرى ووجه الكاميرا إلى الأمام .
  6. 6. أمسك الفلاش المراد تركيبه بيدك اليمنى ووجه الفلاش إلى الأمام
  7. 7. ركب الفلاش على الحذاء الساخن في الكاميرا .
  8. 8. شغل الفلاش
  9. 9. شغل الكاميرا
  10. 10. اضغط زر الالتقاط للتأكد من عمل الفلاش
  11. 11. ابدأ في التصوير  . “

طبعا أعتبر هذا العمل السابق تمرينا ودعم بالصور المطلوبة ، وكان هنالك تقيما شخصيا وتقيما للمدرب من ضمن عناصر التقييم في التمرينات الأخرى المطلوبة وطولب الطالب بإعادة التدريب في حال لم يتقن جزءا  من التدريب مثلا إذا  لم يستطيع الطالب معرفة اتجاه الفلاش فيجب إعادة التدريب مرة أخرى و بمساعدة المدرب ؟؟؟؟

طبعا لم أقرأ أية معلومة حقيقة في هذا الكتاب فهو مجرد  برنامج للتمرين على ما يسمى التصوير الرقمي ، ولم أجد في الكتاب أي علاقة أو ذكر للتصوير الرقمي في ما عدا عنوان الكتاب وعناوين أو ترويسة الصفحات ، بالإضافة إلى ذكر  شريحة الذاكرة و تركيبها في الكاميرا .

في كل صفحات الكتاب المسمى فن التصوير الرقمي لم أجد أية معلومة لها علاقة بالتصوير الرقمي

في الحقيقة كل الكتب التي قراءتها وهي من نفس إصدار المعهد المشار إليه في الأعلى لا تعد من الناحية العلمية والواقعية والعملية كتبا بل جداول لسير العمل في القسم العملي من المادة ، وكذلك فإن هذه الجداول لا تقدم أي فائدة تذكر للطالب من الناحية العملية الفعلية  ، وإذا كنت على خطأ  فأتمنى ممن يقرأ هذا المقال أن يزودني بنص ولو جزئي من الكتاب الأصلي في حال  وجود كتاب أخر مختلف وكان هذا الكتاب مجرد جدول للبرنامج التعليمي أو خطة سير العمل في التعليم العملي .

التصنيفات:Uncategorized

مناهج التصوير في الجامعات العربية لاتزال في القرن الماضي

كنت أتصفح  شبكة الانترنت بحثا عن بعض المعلومات المتعلقة بمناهج وطرق تدريس  التصوير الفوتوغرافي حين صادفت برنامج مساق تكنولوجيا التصوير الفوتوغرافي لطلبة كلية الفنون  ( هنا ) في جامعة اليرموك الأردنية للعام الدراسي الحالي أي 2009-2010 ومدرس المساق الدكتور قاسم الشقران .

قرأت التقرير ولم أصدق ما قرأت ، فالمنهج بكامله يعود للقرن الماضي ، من الكاميرا التي تستخدم فيلم 35 ملم والتي توقفت معظم شركات إنتاج الأفلام عن إنتاجه بعد أن دخلنا في عصر التصوير الرقمي ، إلى تظهير الأفلام الأسود والأبيض وطباعة الصور الأسود والأبيض ، حتى المراجع التي لجأ إليها المدرس كمراجع لإعداد منهاجه تعود للقرن الماضي ومستقاة من كتب ألفت مابين أعوام 1974-1982 ، ولا أريد التعمق في تفاصيل المنهج فيكفي وصفه بأنه يعود إلى القرن الماضي .

لا يمكن وصف العصر الحالي بأنه عصر التصوير الرقمي فقط ولكنه عصر الإبداع في تقنيات التصوير والتلاعب بالصور وهذا هو بالضبط ما يجب أن يدرس لطلاب كلية الفنون الجميلة ، فمادة التصوير الفوتوغرافي في كلية الفنون الجميلة تختلف تماما عن تلك التي تدرس في كليات الإعلام ،وتعتمد على العمليات الإبداعية في الصور من أجل خلق مادة أعلانية أو لوحة فنية ، فمجرد التقاط الصور لا يكفي بل يجب تعمل تقنيات التلاعب و الإبداع في الصور .

وصف القرن الماضي بأنه قرن التصوير الفوتوغرافي بامتياز ، ونحن الآن في عصر جديد هو عصر التصور ، فقد انتقلنا إليه من عصر التصوير الفوتوغرافي بعد أن أصبح التصوير في متناول الجميع حتى هؤلاء الذين لا يعرفون أي معلومة عن التصوير الفوتوغرافي  .

المقصود بعصر التصور هو صنع الصور التي في مخيلتنا ابتداءً من التقاط الصور  وحتى إخراج الصورة النهاية المتخيلة ، وهو ما يدعى حاليا باللغة الإنكليزية ب Digital Manipulation .

Digital Manipulation1

Digital Manipulation2

وهو يعتمد على  التصور أولا بحيث يمكن للمصور الفنان من أن يتصور في ذهنه الشكل النهائي للصورة ، ومن ثم عليه القيام بمجموعة من العمليات الفنية ودمج عدد من الصور بطريقة فنية مستخدما برامج معالجة الصور لتكوين صورة جديدة لا أساس لها من الصحة في الواقع ، هذه التطورات التي ظهرت على فن التصوير الفوتوغرافي في نهايات القرن الماضي وبدايات هذا القرن تشابه بالضبط التطورات التي جرت على الفنون التشكيلة مع نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين وترافقت تماما مع ظهور التصوير الفوتوغرافي ، تلك التطورات التي أدت إلى ظهور المدارس الفنية العديدة كالانطباعية والسريالية والتكعيبة والدادائية والتجريدية …. ، الثورة الصناعية والتصوير الفوتوغرافي كنا وراء هذه التطورات التي حدثت للفن التشكيلي ، فاكتشاف التصوير الفوتوغرافي عنى شيئا مهما بالنسبة للفنان التشكيلي يتمحور حول ضمور دوره في نقل الواقع و قيام الكاميرا بعمله  ، وعليه أن يبحث عن مجال أخر كي يثبت فيه إبداعه وتجلياته الفنية ، وهذا يتشابه تماما مع الذي يحدث في هذه الأيام ، التصوير الفوتوغرافي التسجيلي ( تسجيل الحدث و الواقع ) قد أصبح في متناول الجميع دون استثناء بعد أن أصبحت الكاميرات بأسعارها ومواصفاتها عالية التقنية في متناول الجميع . إذا على الفنان المصور الفوتوغرافي أن يبحث عن طرق جديدة لتطوير الرؤى الفنية وتطوير القدرات التي يمتلكها التصوير الفوتوغرافي الرقمي ، فبدأ في تخيل الصورة وصنعها كما هي في مخيلته لا كما هي على شاشة كاميراته .

Digital Manipulation3

Digital Manipulation4

Digital Manipulation 5

عودة إلى المنهج الذي يدرس في جامعة اليرموك الأردنية و الذي يعتمد على تقنيات منقرضة أصبحت من التاريخ ، إضافة إلى أنها لا تصلح للعصر الحالي فإنها أيضا لا تصلح أساسا لتكون جزءا من منهاج كلية الفنون الجميلة ، وعلى كل حال فمسألة مناهج وتدريس التصوير الفوتوغرافي هي مسألة ذات شجون بالنسبة لي حيث إنني عملت في هذا المجال لفترات طويلة وعرفت عن قرب عددا من مدرسي التصوير الفوتوغرافي ، وبالطبع لا أريد أن ادعي المعرفة و الأفضلية ، لكن المسألة الحقيقة لم تكن هي الفرق في المعرفة بين مدرسي التصوير الفوتوغرافي ، لا بل تكمن في جهل غالبيتهم لبديهيات وأساسيات التصوير الفوتوغرافي ، إذا كيف يمكن لمدرس يجهل البديهيات الأساسية أن يتعمق في تدريس التصوير الفوتوغرافي ، لا بل أن ينتقل إلى تدريس العمليات الفنية في ما بعد التصوير الفوتوغرافيPost Processing  مستخدما مجموعة من البرمجيات المخصصة لمعالجة الصور Image Editor Software ، إضافة إلى العمليات الإبداعية التي تتعلق بالتصور والإبداع في دمج عدة صور فوتوغرافية لتشكيل الصورة المتخيلة في الذهن .

في الواقع أن التخلف في مناهج التصوير الفوتوغرافي الذي نشهده في مختلف الجامعات تعبير عن التخلف الذي تشهده المجتمعات العربية في كل مناحي الحياة ، وهو تعبير صارخ عن التناقض الذي يحيط بمجتمعاتنا ما بين الحداثة والأفكار السلفية والتي يعبر عنها مثالي التالي عن تدريس التصوير الفوتوغرافي في جامعة أم القرى في السعودية ، فعلى شبكة الإنترنت وأثناء نفس البحث السابق عن مناهج تدريس التصوير الفوتوغرافي  صادفت على الموقع التالي وهو موقع جامعة أم القرى :

بحثا لقسم التربية للمدرسة كوثر جميل سالم بلجون تهاجم فيه التكنولوجيا تارة بشكل مباشر و أخرى غير مباشرة  وتهاج شبكة الانترنت والتلفزيون و تتهمها بالسبب وراء انحلال العلاقات الزوجية وكأن العلاقات الزوجية عبارة عن علاقة هشة تنفرط لأي سبب من الأسباب ، وفي النهاية دعمت رؤيتها بوضع وصلة لعنوان كتاب سلفي بعنوان حكم التصوير الفوتوغرافي وهو منشور على موقع الجامعة أيضا، والذي يعج بالفتاوى السلفية التي تحرم التصوير الفوتوغرافي بكل أنواعه وجزئياته .

للمصادفة عثرت في نفس الموقع على برنامجا ومنهجا حول أسس التصوير الفوتوغرافي للمدرسة هيفاء عثمان عباس فدا ، ولكن خارج قاعات الدرس على العنوان التالي .

هذا البرنامج بغض النظر عن الضعف في المادة العلمية وعن كونه منقولا  فهو يعج بالأخطاء الإملائية و النحوية مثل العبارة التالية (هناك عدت أشكل للتصوير الفوتوغرافي راح اعرض عليكم الأساسية فقط )

و يبدو أن المدرسة التي وضعت هذا المنهج على موقع الجامعة كمجهود شخصي منها هي وكيلة عميدة الدراسات الجامعية للشؤون التعليمية .

، إذا كيف يمكن أن لنا أن نوفق ما بين ثقافة التحريم وثقافة التحليل بالطبع فالنتيجة سوف تكون بالطبع  مسخا ، فلا يمكن للإنسان أن يكون مزدوج التفكير بهذه الطريقة التي تجبر مجتمعاتنا على التفكير بها ، كيف يمكن لمدرس التصوير أن يتعامل مع المسألة وكيف يمكن ان يصبح فن التصوير الفوتوغرافي فنا جماهيريا في وسط هذا التناقض الصارخ .

هنا نص منهج جامعة اليرموك الأردنية :

جامعة اليرموك – كلية الفنون الجميلة – قسم الفنون التشكيلية

الفصل الثاني لسنة  2009- 2010  مدرس المساق  د.قاسم الشقران

ف.ش (281) تكنولوجيا التصوير الفوتوغرافي الاثنين والأربعاء : 14-17

ساعات المكتب:

الأحد – الخميس 10-11

وصف المساق :

يهدف هذا المساق إلى دراسة أهم التصورات التقنية المختلفة التي تتحكم بجودة الصورة الفوتوغرافية في مجال:

1-الكاميرا أو ما طرأ عليها من تعديلات وإضافات تقنية جديدة.

2-والعدسات والمرشحات الضوئية والأجهزة الملحقة بمختلف أنواعها وتعديلاتها الحديثة.

3-والمواد الكيماوية ودورها في تحقيق الجودة الفنية للصورة الفوتوغرافية.

4-والأمكنة والغرف المعتمة ( المواصفات والتجهيزات اللازمة) ويهدف إلى التعرف على أنظمة التقاط الصورة وأنظمة الإغلاق والإضاءة والتشغيل.

متطلبات المساق :

برنامج موفق وقد أشاد به بوش شخصيا

كاميرا 35ملم SLR   أفلام اسود وابيض وملون  وورق حساس اسود وابيض وحامل كاميرا .

الأهداف:

1- تطوير مهارة الطلب على استخدام الكاميرا 35مم لأهميتها في كافة المجالات.

2- تعليم الطالب على استعمال أنواع الكاميرات الأخرى وطرق تشغيلها والتحكم بها .

3- تعليم الطالب على كيفية التقاط الصورة الصحيحة وكيفية تحميض فلمه وحصوله على الصورة السالبة ثم طبعها على الورق الحساس لتصبح صورة موجية .

4- زيادة مهارة الطالب في التكوين وعناصره في الصورة الفوتوغرافية .

5- تعليم الطالب على استخدام كافة اللوازم في الأستوديو وكذلك في الغرفة المظلمة .

6- التركيز على التصوير الأسود والأبيض وزيادة مهارة الطالب في هذا الحقل .

محتوى المساق:

الأسبوع الأول :دراسة نظرية حول التصوير الفوتوغرافي تاريخيا ودراسته كذلك من النواحي الأخرى كالتطورات التي حدثت على كافة الأجهزة وعلى المواد الكيماوية المستخدمة في هذا المجال.

الأسبوع الثاني والثالث :التعريف بكافة أنواع الكاميرات وكيفية استخدامها والتحكم بها وكذلك توضيح الكيفية التي تتكون فيها الصورة الفوتوغرافية .

الأسبوع الرابع والخامس والسادس:البدء بالتصوير وذلك باستخدام سرعات غالق مختلفة وكذلك فتحات عدسة مختلفة ومن ثم غسل الأفلام والدخول إلى الغرفة المظلمة .

الأسبوع السابع والثامن والتاسع:التصوير داخل الأستوديو والتعريف بكيفية قياس الضوء وعمل إضاءة صحيحة لموضوعات مختلفة مثل البورتريه والطبقية الصامته .

الأسبوع العاشر :تنظيم رحلة لمواقع طبيعية أو تاريخية مختلفة في الأردن بهدف التعلم على تصوير المناظر الطبيعية والتاريخية وكيفية التكوين وقراءة الإضاءة الصحيحة في المواقع المختلفة.

الأسبوع الحادي والثاني عشر :التعلم على بعض التقنيات المستخدمة في الغرفة المظلمة .

الأسبوع الثالث والرابع والخامس والسادس عشر :تقديم دراسة حول الموضوع النهائي والبدء بعرض النتائج حتى نهاية الفصل .

الشغلة بدها صفن

التقويم:

الامتحان الاول نظري في الاسبوع الخامس 20%

الامتحان الثاني الاعمال حتى نهاية الاسبوع الحادي عشر 20% .

الالتزام والمشاركة 10% .

تصوير المواضيع النهائية 50% .

المراجع:

1- Photographic lab handbook ;Carroll Johns, N.Y ,1974 .

2- Photography; Wakfied, George leisle, London 1981.

3- Photography, art and technique; Balker, Alfred A.,1980 .

4- Photography techniques and materials, Oxford, 1982 .

5- Introduction to photography Rosen J.Marvin, Boston ,1976 .

6- www. Photographytips.com.

7- www.photographycorner.com.

8- www.masters-of-photography.com

التصنيفات:Uncategorized

استخدام التكنولوجيا الرقمية في تدريس التصوير الفوتوغرافي

كنت قد شاركت بهذا البحث في مؤتمر ثقافة الصورة الذي عقد في جامعة فيلادلفيا الأردنية بتاريخ 11/9/2007  ومن ثم شاركت بنفس الورقة مع بعض التعديلات في مؤتمر البحث العلمي التاسع المنعقد في جامعة الإمارات العربية المتحدة the 9th Annual Research Conference UAE University  بتاريخ 22/4/2008 و نظراً لأنني أعتقد أن لهذا البحث قيمة علمية وهو ذو فائدة في تدريس وتعليم التصوير الفوتوغرافي فقد قررت أن انشر هذا البحث في مدونتي هذه وأتمنى أن ينال رضا القارئ .

تعتمد الفكرة الأساسية في  البحث على استخدام برامج التحكم الخاصة بالكاميرات الرقمية بالترابط مع عرض شاشة جهاز الكمبيوتر و الذي تظهر عليه شاشات العرض الخاصة بالكاميرا و الصور قبل التقاطها و، ومن ثم النتائج الملتقطة على شاشة عرض كبيرة باستخدام جهاز عرض .

برنامج التحكم في الكاميرا هو برنامج مخصص أصلا للتصوير عن بعد ومباشرة لجهاز الكمبيوتر ، ويمكن من خلال هذا البرنامج التحكم بكامل وظائف وإعدادات الكاميرا ، والتقاط الصور من خلال جهاز الكمبيوتر وتحميلها مباشرة إليه .

هذا البرنامج ذو استخدامات متعددة ، ومنها التقاط الصور للحيوانات و الطيور عن بعد ومن دون أن يضطر المصور من الاقتراب من الموضوع .

وقد خطرت ببالي فكرة استخدامه في تدريس التصوير الفوتوغرافي ، فقد كنت قبل استخدام هذه الطريقة أعاني من كثير من الصعوبات في شرح قوائم ومعلومات الكاميرا وطرق استخدامها ، لمجموع الطلبة والطالبات ، هذه المعلومات التي تتطلب مشاهدة عملية لكل طالب على حده ، مما يتطلب وقتا طويلا وجهدا كبيرا في شرح الأفكار وتكرارها مرات عديدة على حسب عدد الطلاب وحسب أداراك كل طالب .

في هذه الطريقة يتم الشرح مرة واحدة ولكل الطلاب بنفس الوقت ، مع المشاهدة العملية لجميع الطلبة ،  ومشاهدة النتائج مباشرة على شاشة العرض الكبيرة .

حسب الاستبيانات التي أجريتها مؤخرا بين الطلاب في دورات التصوير الفوتوغرافي ، فقد كانت النتائج المقارنة عند الطلاب الذين حضروا أكثر من دورة تصوير لمدرسين مختلفين ،  أن هذه الطريقة قد سرعت بشكل كبير في إيصال المعلومات المختلفة في التصوير الفوتوغرافي ، وكانت نتائج الإحصاءات تتراوح بان هذه الطريقة قد أوصلت المعلومات بشكل أفضل ما بين 80 إلى 90 بالمائة من الطرق السابقة والمباشرة في تدريس التصوير الفوتوغرافي .

لقراءة البحث كاملا بملف PDF إنقر هنا

حجم الملف يساوي 3.71 MB

يمكن نسخ وتداول البحث مع ضرورة الإشارة للمصدر وصاحب البحث  عمر البحرة مع الشكر

هنا بعض الصور لي في  أثناء ألقاء البحث في مؤتمر ثقافة الصورة في جامعة فيلادليفا في الأردن  ، وفي مؤتمر البحث العلمي بجامعة الإمارات العربية المتحدة ، فلا بد من بعض النرجسية

عمر البحرة في جامعة فيلادلفيا الأردن ، عمان
عمر البحرة أثناء القاء البحث في جامعة فيلادلفيا

عمر البحرة في مؤتمر ثقافة الصورة ، جامعة فيلادلفيا الأردن ، عمان


جانب من الحضور في مؤتمر ثقافة الصورة جامعة فيلادلفيا الأردن

جانب من الحضور في مؤتمر ثقافة الصورة جامعة فيلادلفيا الأردن ، عمان
عمر البحرة مؤتمر البحث العلمي ، جامعة الإمارات العربية المتحدة ، العين
عمر البحرة مؤتمر البحث العلمي ، جامعة الإمارات العربية المتحدة ، العين
جانب من الحضور في مؤتمر البحث العلمي جامعة الإمارات العربية المتحدة ،  العين

جانب من الحضور في مؤتمر البحث العلمي ، جامعة الإمارات العربية المتحدة ، العين

لقراءة البحث كاملا بملف PDF إنقر  هنا

حجم الملف يساوي 3.71 MB

يمكن نسخ وتداول البحث مع ضرورة الإشارة للمصدر وصاحب البحث  عمر البحرة مع الشكر

التصنيفات:Uncategorized
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.